الخميس، 19 مارس، 2009

فضيحة سعد الصغير مع راقصة اسرائيلية بالفيديو





اخر فضائح سعد الصغير بصراحه حاجه تكسف والفضائح ملهاش رجلين بدل ما يرفع راسنا بيغني مع رقاصة اسرائيلية واليكم التفاصيل

فى الصورة ميطال تلتقط صورها أمام الأهرامات

للمرة الثانية خلال فترة قصيرة، تضع فقرة راقصة المغنى الشعبى سعد الصغير فى موقف حرج، حيث بثت راقصة إسرائيلية على موقعها الخاص على شبكة الإنترنت كليب تظهر فيه على المسرح ببدلة رقص مع سعد الصغير فى فقرة مشتركة.

الراقصة الإسرائيلية تدعى "ميطال ساسي"، ووفقا لموقعها فقد تم تصوير الرقصة مع سعد الصغير فى شهر يوليو الماضى فى القاهرة، وتحديدا فى أحد فنادق وسط المدينة الشهيرة.

ولم تقدم الراقصة مبررا لبثها الفيلم الآن، حيث تظهر فيه على خشبة مسرح خالية على غير العادة من أعضاء فرقة سعد الصغير الاستعراضية الذى يبدو بوضوح وهو يغنى أغنية فريد الأطرش "عاوز أغنى للعيون السود وخايف"، بعد تحويرها على طريقة سعد الصغير.

وتروى الراقصة تفاصيل ما حدث على موقعها الإلكترونى، فتقول إنها صعدت لترقص على خشبة مسرح الفندق الشهير عندما كان سعد يغنى، وإنها حاولت النزول عدة مرات، لكنه تمسك باستمرارها فى الرقص، وغنى لها أغنية فريد عندما طلبت منه ذلك. فى الوقت نفسه امتدحت الراقصة سعد، واعتبرته أفضل مطرب شعبى عام 2008، وأسهبت فى وصف أغنية الحمار وكيفية دخوله للمسرح مع فرقته وتمكنه من الرقص والغناء معا.

الكليب مدته 48 ثانية فقط، وتظهر فيه الراقصة طوال الوقت فى جانب وسعد فى جانب آخر من المسرح، ويبث بالإضافة له كليب آخر على نفس المسرح ومن نفس زاوية التصوير لمطرب خليجى ترقص الراقصة الإسرائيلية بجواره .

يذكر أن الراقصة تروج لنفسها على أنها مدربة رقص لجميع أنواع الرقص الشرقى والبلدى والدبكا بجانب رقصها فى الأفراح فى إسرائيل. وقد بثت على موقعها صورا لها أمام أهرامات الجيزة. مما يذكرنا بالإسرائيلى الشاذ الذى تحول لمغنية تحمل اسم "دانا انترنشونال"، والذى زار مصر سرا فى منتصف التسعينيات وحرص على التقاط صور دعائية له على خلفية الأهرامات، والزعم بأن اليهود هم الذين بنوها.

المثير أن سعد الصغير كان قد تلقى فى نهاية العام الماضى دعوة من مهرجان الأردن الغنائى، ولكنه اعتذر بعد أن "علم أن الشركة الراعية له مشبوهة"، وقال: "إن والده كان من محاربى 6 أكتوبر، وأنه يستحيل أن يشارك فى مهرجان به شبهة تطبيع مع إسرائيل





تعليق المحرر

طبعا دي فضيحه ومش لازم يتسكت عليها وميروحش بقي يبني جامع ويعملي فيها شيخ ومش ناقص الا الاسرائيليات يرقصوا في مصر وعايز افهم ازاي الاسرائيليه دي دخلت مصر وكانت بترقص في القاهرة عجبي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق