الأحد، 8 فبراير، 2009

منع كارول من الغناء في مصر بعد استربتيز لابلاج مارينا .. وتتهم مطربات لبنان بنشر العرى .!!











في رد فعل سريع على وصلة الرقص الساخنة التي قدمتها المطربة اللبنانية كارول سماحة خلال حفلها الأخير بمنتجع مارينا الساحلي -شمال غرب القاهرة-، أصدر الموسيقار منير الوسيمي نقيب الموسيقيين المصريين قرارا فوريا بمنعها من الغناء في مصر. وقال الوسيمي إنه: "قرر منع سماحة من الغناء على الإطلاق في مصر إلى حين تقديم اعتذارها عما قامت به في الحفل المذكور، وإعلام شرطة المصنفات الفنية لمنعها من الغناء، مع إبلاغ كل من يتعاملون معها بالقرار".

وأكد الوسيمي أنه طلب من الجهات المعنية اتخاذ الإجراءات المناسبة لمنع حفل المطربة اللبنانية المقرر الجمعة 22 أغسطس/آب الجاري بالمسرح الروماني بمارينا، والذي تنظمه شركة جود نيوز المشرفة على حفلات المسرح بالكامل، حيث تم إبلاغها رسميا بالقرار.

وفي السياق نفسه، قالت مصادر في نقابة الموسيقيين المصريين: إن القرار محاولة من النقابة للحفاظ على الحد الفاصل بين الفن والإسفاف، في إشارة إلى أنه سيرغم الكثير من المطربين الذين يلجأون للتعري أو الرقص بشكل مثير -وخاصة في حفلات الشواطئ- إلى الالتزام بالعادات والتقاليد العربية التي تستنكر تلك المظاهر.

من جهتها، طلبت شركة "جود نيوز" -المنظمة لحفل كارول المقبل- من نقابة الموسيقيين المصريين استثناء الحفل من القرار الأخير، مشيرة إلى أنها قامت بدعاية واسعة للحفل الذي حجز كثيرون تذاكره، وهو ما يجعل من إلغاء الحفل "كارثة" تكلف الشركة الكثير من المال، وتعرض سمعتها لضرر بالغ.

وتعهدت "جود نيوز" في طلبها بالتزام كارول سماحة بارتداء ملابس لائقة، والظهور بسلوك يراعي القيم والتقاليد، مشيرة إلى أنها أتاحت للنقابة إمكان مراقبة الحفل عن طريق أحد مندوبيها.

وأكد المتحدث الإعلامي باسم النقابة طارق مرتضى أن النقيب منير الوسيمي تفهم الموقف جيدا، وقرر تعليق القرار لما بعد الحفل حتى لا تتعرض الشركة المنظمة للخسائر، على أن تراقب النقابة الحفل.

وكانت كارول سماحة بررت أداءها لرقصات وُصفت بـ"الساخنة" خلال إحيائها حفلا غنائيا في الهواء الطلق بشاطئ لابلاج في مارينا بالساحل الشمالي (مصر) قبل أيام، بالقول: "آن الأوان لأن يعرف جمهوري كم أنا امرأة مثيرة وجميلة!".

وقالت كارول: "من حقي أن أُظهر أنوثتي، ومن حقي أن أرتدي "فستان سواريه"، لطالما أكدت لجمهوري أنني مطربة حقيقية، وقد آن الأوان أن يعرفوا كم أنا مثيرة وجميلة، لا بد للناس أن يحبوني صوتا وصورة كمطربة وأنثى"، بحسب مجلة "الإذاعة والتلفزيون" المصرية الصادرة هذا الأسبوع، التي وصفت ما حدث منها على البلاج بأنه "فضيحة".

وخلال ربع ساعة فقط في الحفل، قدمت كارول سماحة عرضا مغريا من خلال قيامها بالغناء بطريقة "بلاي باك، صاحبته بأداء راقص مثير للغرائز بمشاركة راقص لبناني شهير يُدعى "جو صقر".

ووصفت مجلة "الإذاعة والتلفزيون" المصرية ما حدث على شاطئ مارينا بأن كارول لم تعد تفرق بين الحفل الغنائي وبين ما يحدث على ملاهي "الاستربتيز"، لافتة إلى أن "جو" شارك كارول من قبل في كليب "اسمعني"، كما أنه رقص في كليب "مي سليم" الأخير "احلوت الأيام".

ومن جهة أخرى، اتهمت كارول زميلاتها في الوسط الفني من المطربات اللبنانيات بأنهن يقفن وراء ظاهرة "أغاني العري" والحركات الخارجة التي انتشرت على القنوات الفضائية في الآونة الأخيرة، محذرة من أن بعض اللبنانيات فهمن التحرر والانفتاح في لبنان على نحوٍ خاطئ.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق