السبت، 7 فبراير، 2009

عيد الشرطة: الداخلية توزع شيكولاتة على المواطنين


القاهرة - فوجئ المواطنون في بعض احياء القاهرة بضباط شرطة يقومون بتوزيع الشيكولاتة عليهم في سابقة هي الأولى من نوعها.

وقالت صحيفة القدس العربي ان المواطنين البسطاء اندهشوا بشدة من هذه الخطوة التي لم يعتادوها من العناصر الأمنية.

وكانت وزارة الداخلية التي تحتفل في الخامس والعشرين من شهر يناير من كل عام بعيد الشرطة قد تعرضت للعديد من الإنتقادات حيث إحتلت المرتبة الأولى بين الهيئات الحكومية الأكثر تعرضاَ للنقد خاصة في صحف المعارضة والجرائد المستقلة.

وبالرغم من قيام الجهات المختصة بتحويل العشرات من الضباط للتحقيق بتهمة الإعتداء على المواطنين على مدار الفترة الماضية إلا أن تلك الجهود التي تقوم بها الوزارة التي تأتي في المرتبة الثانية من حيث النفوذ بين الوزارات المختلفة مازالت محل تشكيك وذلك بسبب وقوع المزيد من حوادث الإعتداء على المواطنين داخل أقسام الشرطة.

وفي الوقت الذي كان فيه ضباط في عدد من أحياء العاصمة يقومون بتوزيع الحلوى على المارة كانت نقابة الصحفيين بوسط القاهرة تشهد مظاهرة حاشدة ضد إنتهاكات الشرطة دعا إليها المصورون الصحافيون بالصحف المستقلة والمعارضة والذين اتهموا الجهات الأمنية بالاعتداء عليهم أثناء اداء عملهم الصحافي خلال العديد من المناسبات وأبرزها تلك التي شهدها العديد من المدن خلال الأسابيع الماضية في معظم المدن المصرية.

ووصفت كريمة الحفناوي مسؤولة لجنة الطوارئ بحركة كفاية لجوء الشرطة لتقديم الحلوى للمواطنين في الشوارع بمناسبة أعياد الشرطة وهو الأسلوب الذي إبتكره اللواء إسماعيل الشاعر مدير أمن القاهرة بأنه محاولة الهدف منها التصدي للإنهيار المستمر لصورة عناصر الشرطة بين المواطنين والذين إزدادت شكواهم من المعاملة السيئة التي يواجهونها كلما توجهوا لأقسام الشرطة.

أضافت كريمة بأن تحسين تلك الصورة وإعادة الثقة في شعار الشرطة في خدمة الشعب يكون من خلال التحقيق الفعلي وليس الصوري في كافة الشكاوى الموجهة من ضحايا التعذيب والاختفاء القسري وتقديم المتهمين مهما كان نفوذهم إلى أيدي العدالة وتركهم يواجهون العقاب الذي يستحقونه وليس ممارسة الضغوط من أجل عدم تعرضهم للعقاب.

وأشار سيف الإسلام حسن البنا مدير مركز هشام مبارك للقانون بأنه ليس بالشيكولاتة سيشعر المواطن بأن الدولة متمثلة في وزارة الداخلية أصبحت تحسن معاملته وإنما الأهم من كل ذلك إبعاد العناصر الأمنية التي عرف عنها تعذيبها للمواطنين من الخدمة والتحقيق الجاد مع أي متجاوز لعمله.

جدير بالذكر أن اللواء حبيب العادلي وزر الداخلية الغى الإحتفال بعيد الشرطة تضامناً مع أهالي قطاع غزة.

المصدر: صحيفة القدس العربي.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق